يعاني الكثير من الناس من مشكلة السمنة بمختلف درجاتها.. وقد يلجأ الكثير من ممن يعانون من هذه المشكلة إلى إجراء أحد العمليات الجراحية للتخلص من الوزن الزائد، ولتجنب الأمراض والمضاعفات التي قد تحدث لهم بسبب السمنة. ومن أهم وأشهر هذه العمليات: عملية تكميم المعدة، وعملية تحويل المسار، و عملية الساسي.

فما هي هذه العمليات؟ ومتى نلجأ للساسي دون غيرها من عمليات التخسيس؟

 

أشهر عمليات التخسيس والتخلص من السمنة

هناك العديد من العمليات التي تساعد في التخسيس والتخلص من السمنة غير عملية تكميم المعدة أو تحويل المسار أو الساسي.. ولكن السبب وراء شهرة هذه العمليات الثلاثة هو قوة هذه العمليات وارتفاع نسب نجاحها بشكل كبير في الآونة الأخيرة.. فهيا بنا نلقي الضوء على أهم ما يميز هذه العمليات الثلاث:

 

 

عملية تكميم المعدة

تعد عملية تكميم المعدة واحدة من أهم عمليات التخسيس التي تجرى في وقتنا الحالي.. حيث تقوم هذه العملية على تصغير حجم معدة المريض بمقدار نصف أو ثلثي حجم المعدة الطبيعي. ويتم استئصال الجزء الذي يعمل على إفراز الهرمونات التي تساهم في زيادة وزن الجسم.. وبالتالي لا يشعر المريض بالجوع إلا بعد فترات طويلة. ولصغر حجم المعدة.. فإن المريض لا يستطيع أن يتناول كميات كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة، وبالتالي يشعر بالشبع في أسرع وقت، ويبدأ في خسارة الوزن تدريجًا حتى يصل إلى الوزن المثالي.

 

 

عملية تحويل المسار

تهدف هذه العملية إلى تقليل وتغيير طريقة امتصاص الطعام في الجسم.. حيث إن الطبيب يقوم بتقسيم المعدة إلى جزئين بواسطة الدباسات الحديثة، ومن ثم يقوم الطبيب بتوصيل الجزء السفلي من المعدة -أو ما يسمى بجيب المعدة- إلى جزء من الأمعاء الدقيقة بعد تجاوز مقدار كبير منها لتقليل امتصاص الطعام. والنتيجة: كميات قليلة من الطعام.. امتصاص أقل للطعام.. خسارة في الوزن بشكل كبير.

 

 

عملية الساسي

تعتبر هذه العملية دمجًا لعملية تكميم المعدة مع تحويل المسار.. حيث إن الطبيب يقوم باستئصال جزء كبير من المعدة كما في عملية التكميم، ويقوم بعدها بتوصيل الجزء المتبقي من المعدة بآخر جزء في الأمعاء الدقيقة، مع الحفاظ على المسار الأصلي. وبالتالي تقل كميات الطعام، ويقل الامتصاص، ولكن في نفس الوقت يمر جزء من الطعام في المسار الأصلي للأمعاء الدقيقة، وهو ما يؤدي إلى أخذ الجسم كفايته من المعادن والفيتامينات.

 

 

متى نلجأ لعملية التقسيم الثنائي  دون غيرها من العمليات؟

في الأصل أننا لا نلجأ إلى عملية معقدة إلا إذا كان هناك مشكلة في العملية الأسهل.. والعملية الأسهل هنا هي تكميم المعدة. ولكن في الحالات الآتية يُفضل إجراء عملية ثنائي التقسيم دون غيرها:

  • إذا كانت العملية تجرى لشخص صغير.
  • إذا كان الشخص يحب تناول الحلويات ولكن ليس بشكل كبير.
  • إذا كان الشخص مصابًا بارتجاع المريء
  • إذا كان الشخص من مرضى السكر ولكن في مرحلة متوسطة.
  • إذا كان الشخص يريد تجنب تعاطي الفيتامينات طوال حياته بعد إجراء العمليات.
اتصل-بدكتور-محمد-شاكر